منتدى بنات و بس


عندما نكون كتلة مشاعر واحاسيس

عندما يغمرنا الحب والوفاء

عندها فقط

نقول لكِ

**(( بأسم بنات المنتدى جميعآ))**

.•°اهلاً بكِ قلماً مميزاً وقلبا ً حاضراً °•.

.•° هنا حيث القلوب تشابهت طيبة ٍ °•.

.•° وتلونت فرحاً وأملا ً °•.

.•° تزينت سماءنا بلالئي الأنجم اللامعه

وتوشحت بوشاح الفرح والسرور

وهلت بشائر طيور المحبه ترفرف نشوة بقدومكِ

وتعانقت حروف القوافي ترحيب بعطركِ °•.

.•° بكل المحبه والموده نحييكِ لتشريفكِ لنا

ونرحب بكِ اجمل ترحيب ممزوج بعبارات الود والاخوه

موشح بالفل والكادي والرياحين°•.

.•° نتمنى لكِ إقامة رائعه وممتعه مع اخواتكِ

وفي شوق لعذوبة غدير حروفكِ لنرتوي منه

ورسم أناملكِ لنتمتع بابداعكِ وجماله °•.

.•°ِارق تحية معطره بروح الورد لك°

&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&

عل من غاب له عذر و أنت تلوم ؟؟

اذهب الى الأسفل

عل من غاب له عذر و أنت تلوم ؟؟

مُساهمة من طرف ^&^ملاك الربيع^&^ في 2012-06-10, 10:56 pm


ما هو بكيفك تترك القلب يحتار
شوقي بغيابك جمرةٍ تكتويني

يومك تصدي و لا تبينت الاعذار
هوجاس قلبي ما غفى من ونيني

و أن كان قصدك تشعلي بغيبتك نار
واظهر مدى حبك وشوقي يــبيـني

طيفك ابد ما غاب في حل واسفار
مثل الظلال اللي غدا لي قريني

و ان كان حبك فزةٍ شوق و اطوار
و انا بحبك صادقٍ تعرفيني

يا ويل قلبٍ ابتلا هم الانكار
كان النهاية للجفاء تتركيني

ما ذكر ابد قلبي رخص بك ولا جار
وليا جرحتك مرةٍ ذكريني

أنا بشر يمكن و لو صار ما صار
منك السموحه والرجاء تعذريني

أبسأ لك بأ سم الذي بينــــنا دار
وروضٍ رواه الشوق بينك و بيني

و انبت غلاته بالحشا ورد و أزهار
وأثمر عناقيد الشعر في أنــيـني

يومي أبين لك خفا الروح بجهار
وشرح خفا قلبي و بيّح كنيني

ما حدة عن دربك يمينٍ ولا يسار
و أنت بقلبي نبضة الشوق فيني

اهديتك بصدق الوفاء عذب الأشعار
ما كنت اظنك بالجفاء تجرحيني

وين الوفاء و همسٍ جلا تعس وكدار
ولهفة لقاء يومك بشوقٍ تجيني
avatar
^&^ملاك الربيع^&^
المديرة العام
المديرة العام

الجنس : انثى عدد المساهمات : 218
نقاط : 3030
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 04/06/2012
الموقع : منتدى بنات وبس
العمل/الترفيه العمل/الترفيه : كتابه خواطر وتعبير عن الخاطر
المزاج المزاج : تمام والحمدلله

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى